المجتمع السكني

يعتبر المجتمع السكني أحد المحاور الرئيسية في منطقة معان التنموية، حيث سيعمل هذا المجتمع، الذي سيغطي مساحة 1 كم مربع، على توفير جميع المرافق والخدمات اللازمة لتغدو المنطقة مكاناً مثالياً للعيش سواء من وجهة نظر القاطنين بها أو زوارها.

ويشتمل المجتمع السكني على فلل وأشباه فلل وشقق متنوعة ومساكن للطلاب، بحيث يتمكن هذا المجتمع من ايواء ما يقارب 15000 شخص.

الروضة الصناعية

تعد الروضة الصناعية أكبر محاور منطقة معان التنموية، حيث تمتد على مساحة بالغة 7.5 كم مربع ، تم تشغيل 750 ألف متر مربع منها بشكل تام وتجهيزها بالبنية التحتية الكاملة واللازمة لتحقيق الغايات المرجوة من انشائها.

الروضة الصناعية بميزاتها المتعددة، حوافزها واعفاءاتها للمستثمرين تمكّن جميع الصناعات القائمة في داخلها من خدمة المنطقة وتقديم منتجاتها المختلفة بفعالية مطلقة وسهولة ويسر، كما ستمكنهم من زيادة طاقتهم الانتاجية وتوسيع حصصهم في الأسواق. وفي الوقت ذاته تلبي الروضة الصناعية الطلب المتنامي لمواد البناء على المستويين المحلي والاقليمي نتيجة للطفرة التي تشهدها الأسواق العقارية.

واحة الحجاج

ستضم منطقة معان التنموية في ثناياها واحة الحجاج التي تمتد على مساحة 200000 متر مربع وتقدم الخدمات المتنوعة للحجاج في طريقهم الى بيت لله الحرام. تعزز واحة الحجاج الهوية الحقيقية الإسلاميّة لمدينة معان وموقعها التاريخي كممر أساسي للحجاج المسافرين براًً لأداء مناسك الحج أو العمرة، والقادمين من سوريا، فلسطين، لبنان، مصر، تركيا والبلاد المجاورة لها. تتضمّن واحة الحجاج العديد من المرافق المخصصة للحجاج ومنها: أماكن الإقامة من فندق وخيم، مواقف المركبات، مسجد كبير، مطاعم، محلات تجارية متخصصة بمستلزمات الحج والعمرة والعديد من الخدمات الضرورية الأخرى والمصممة خصيصاً لتمنح زوارها تجربة روحانية فريدة.

مركز تطوير المهارات

سيمتد مركز تطوير المهارات على مساحة تصل الى 50,000 متر مربع، وهو مهيأ لاستقبال 3000 طالب. حيث سيشتمل على خدمات التدريب المهني، بالإضافة لمرافق سكنية مخصصة للطلاب. وبفضل شراكته مع جامعة الحسين بن طلال والتزامه بأفضل المعايير العالمية، فإن مركز تطوير المهارات مصمم ليغدو مركزاً إقليمياً للتميز.

الطاقة الشمسية

مشروع الطاقة الشمسية “شمس معان” يعد من أكبر مشاريع توليد الطاقة الشمسية ليس فقط بالأردن بل بالمنطقة أيضا, بسعة توليد تصل الى إثنان وخمسون ونصف مليون واط هذا وقد تطور العمل في هذا المشروع على عدة مراحل بدءً من مرحلة التقيم والتي تضمنت تحديد التكنولوجيا الانسب للمنطقة، وتبعها المرحلة التحضيرية لإختبار مدى نجاعة التقنيات المنتقاه. هذا ويلحق فترة الاختبار، مرحلة تطوير المشروع، وذلك ليبدأ إنتاج الطاقة المتجددة في أيلول العام 2016.