مجلس المحافظة يطلع على الواقع الاستثماري لمنطقة معان التنموية

09-تشرين الثاني-2017

 

معان - أكد الرئيس التنفيذي لشركة تطوير معان الذراع التطوير لمنطقة معان التنموية المهندس حسين كريشان ان اللامركزية مفهوم عالمي متطور يظهر حرص القيادة على مشاركة كافة فئات المجتمع في مناطقهم بصياغة مستقبل الوطن .

وقال كريشان خلال لقائه اعضاء مجلس محافظة معان بحضور عضو مجلس ادارة الشركة نبيل ابو رخية ورئيس غرفة تجارة معان عبد الله صلاح ان مجالس اللامركزية تشكل رؤية تنموية متقدمة تستهدف اشراك المجتمعات المحلية في صناعة القرار وتحديد اولويات التنمية بما ينعكس ايجابا على تحسين الخدمات المقدمة لهم وتحسين مستوى معيشة المواطنين ، مشيراً ان اللامركزية تجربة غير مسبوقة فان انشاء منطقة معان التنموية ايضا شكل حالة ادارية تنموية متقدمة ضمن رؤية تنموية قادرة على تحقيق توزيع عادل لمكاسب التنمية .

واشار كريشان ان شركة تطوير معان تعمل وفق خطة ورؤية وبرنامج عمل واضح المعالم محدد الهدف ، معتبرا العمل المؤسسي الطريق الاقوم لتحقيق الاهداف التنموية .

ورحب كريشان باعضاء المجلس مبديا رغبة المنطقة التنموية في اطلاعهم على ما يتم انجازه في المنطقة حاليا والمخطط له ليكونوا على بينة واطلاع على ما يتم من نهضة تنموية ليتم اخذها بعين الحسبان عن تحديدهم احتياجات المحافظة .

واستعرض كريشان خلال جولة ميدانية لجميع محاور الشركة الانجازات التي تحققت على الارض ، مؤكداً ان الشركة حققت انجازا كبيرا بجعل معان مركزاً اقليمياً للطاقة المتجددة وذلك من خلال الوصول الى التشغيل التجاري لكافة مشاريع الطاقة الشمسية للمجمع الشمسي الاول لمنطقة معان التنموية بعد ان دشن جلالة الملك عبد الله الثاني هذه المشاريع منتصف العام الحالي.

وقال كريشان ان مشاريع الطاقة الشمسية في مدينة معان تعتبر من أضخم المشاريع ليس في الأردن فقط وإنما على مستوى منطقة الشرق الأوسط، إضافة إلى أن المشروع يرفع انتشار الطاقة المتجددة وسيكون احد أهم المشاريع التي تضمها منطقة معان التنموية للاستفادة من الطاقة الشمسية في سبيل الحد من استهلاك الطاقه التقليدية والمحافظة على نظافة البيئة ، إلى جانب أنه سيعمل على إيجاد الحلول العملية لمشكلة الطاقة في الأردن وان يشكل المشروع إضافه نوعيه جديدة لصناعة متميزه تسهم في ارتقاء المنطقة وتطويرها بشكل نموذجي وفق تطلعات وتوجيهات الملك عبدالله الثاني بان تكون معان نقطة جذب تساهم في زيادة الدخل القومي.

وبين كريشان ان الاثر التنموي لهذه المشاريع يعود على استفادة مجموعات كبيرة من الشباب من دورات بالطاقة الشمسية وتوظيفهم مباشرة في شركات الطاقة الشمسية بوظائف مختلفة ومساندة ابرزها فنيين كهرباء وعمال واداريين وحراس بالاضافة الى احالة عدد من عطاءات البنية التحتية الى مقاولين محليين وبالتالي استفاد منها المجتمع المحلي في مدينة معان والمحافظة بشكل عام .

ومن المتوقع ان يعود مشروع المجمع الثاني بالنفع والفائدة على مستوى المملكة بشكل عام وعلى محافظة معان بشكل خاص بتوفير فرص العمل بما لا يقل عن 1000 فرصة عمل مؤقتة في مرحلة الانشاء ومن ثم توفير اكثر من 200 فرصة عمل دائمة عن التشغيل النهائي للمشروع  اضافة الى استفادة المجتمع المحلي من اقامة البنية التحتية للمجمع كما هو المجمع الشمسي الثاني .

وفيما يتعلق بمحور الروضة الصناعية فقد انجزت الشركة دراسة ربط الروضة الصناعية بخط الغاز العربي كخطوة نحو تحقيق مبدأ التخصص Zoning في المناطق والذي صنف معان مركزاً للصناعات الثقيلة ومواد البناء.

واشار كريشان أن الاستثمار المتحقق داخل الروضة الصناعية بلغ 70 مليون دينار ، لافتاً ان 29 مصنع عامل في الروضة الصناعية وفرت حوالي 300 فرصة عمل في مختلف القطاعات الإنتاجية التي تضمها الروضة.

وبين كريشان أن الشركة انجزت مشروع ريادي في مجال الطاقة الشمسية وذلك من خلال توليد ما حجمه 1 ميجاواط من الكهرباء بواسطة الخلايا الشمسية لتغطية حاجة سكن الطالبات في المجتمع السكني لمنطقة معان التنموية ، مؤكداً ان السكن وفرّ مجموعة من الفرص الاستثمارية الصغيرة للمجتمع المحلي المتمثلة بالمحلات التجارية التي ستخدم المشروع والمنطقة المجاورة له، ويتكون السكن يتكون من مبنيين يحتويان على 740 غرفة مجهزات بجميع الخدمات التي تساعد على راحة الطالبات وتوفير الجو النفسي والدراسي الملائم حيث يأتي هذا السكن رافدا اضافيا لاسكانات الطالبات المختلفة لتغطية الزيادة المستمرة في اعداد الطلاب بالجامعة.

وأشار كريشان إلى أن واحة الحجاج استقبلت حجاج بيت الله الحرام العام الماضي والعام الحالي  بعد تجهيزها بكافة الاحتياجات ، بناء على توجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني ورؤيته الثاقبة على نجاح المنطقة وترسيخ رسالة الاسلام السمحة، مؤكداً أن شركة تطوير معان وبالتعاون مع وزارة الأوقاف والجهات ذات العلاقة ستسخر مختلف طاقاتها وإمكانياتها لاستقبال ضيوف الرحمن في اي وقت.

وبين ان الشركة وقعت إتفاقية مع وزارة الاوقاف لألزامية التوقف بالنسبة للحجاج ، مؤكداً انه وبعد متابعات حثيثة مع وزارة الاوقاف تم تحقيق إلزامية التوقف للمعتمرين وقد تم تطبيقها خلال شهر رمضان حيث استقبلت الواحة 138 حافلة معتمرين، وتعمل الشركة على ترويج الفرص الاستثمارية في الواحة والتي من ابرزها فندق ومجمع للمطاعم ، محلات تجارية بالاضافة الى محطة صيانة كما وتسعى للحصول على تبرع لأقامة مسجد يشكل معلماً دينياً ومعمارياً لمعان والواحة.

وفيما يتعلق بمحور مركز تطوير المهارات اشار كريشان ان الشركة تعاملت بواقعية مع مركز تطوير المهارات ولم تندفع نحو الإنفاق الرأسمالي الكبير في غير وقته  مع إيلاء التدريب وتطوير المهارات الأهمية التي يستحقها وربطه بالتوظيف، حيث قمنا بتوقيع مذكرة تفاهم وإتفاقيات تدريب مع مؤسسة التدريب المهني وبما يمكنها بالتعاون مع المؤسسة من عقد برامج تدريب في مركز تدريب مهني معان حسب حاجة المنطقة والمستثمرين فيها.

وبين كريشان ان الشركة وقعت اتفافية مع الشركة الوطنية للتدريب والتشغيل بهدف التعاون في مجال توعية المجتمع المحلي في محافظة معان نحو أهمية العمل المهني من خلال عقد ورشات العمل والندوات لكافة الشرائح بالاضافة الى اجراء الدراسات المسحية المشتركة للمهن المطلوبة لسوق العمل المحلي الى جانب البناء على ما تأسس لأنشاء وتطوير وتشغيل مركز تطوير المهارات ( احد محاور منطقة معان التنموية ) .

وبين كريشان ان شركة معان للتنمية المجتمعية المنبثقة عن شركة تطوير معان الذراع التطويري لمنطقة معان التنموية تعتبر منفعة متبادلة بين المجتمع في محافظة معان من جهة وشركة تطوير معان من جهة اخرى .

واضاف كريشان ان شركة معان للتنمية المجتمعية تهدف الى تحقيق التنمية الإقتصادية الشاملة من خلال العمل مع المجتمع المحلي لتحسين نوعية حياتهم من خلال وسائل تخدم الأعمال والتنمية ، مؤكداً ان الدور الأساسي لشركة تطوير معان والمتمثل في أعمال التطوير الرئيسية التي تمكن المنطقة بمحاورها المختلفة من جذب الإستثمارات والأنشطة الإقتصادية وتوفير فرص العمل، تتطلب ضرورة عمل الشركة والتزامها بالمساهمة في تحقيق التنمية الإقتصادية الشاملة من خلال العمل مع المجتمع المحلي والمجتمع بشكل عام لتحسين نوعية حياته من خلال وسائل تخدم الأعمال والتنمية ، وضمن مفهوم المسؤولية المجتمعية (CSR) ودون النظر إلى هذا المفهوم كعبء مالي وإداري بل من خلال إعتباره منفعة متبادلة للشركة والمجتمع.

وأكد كريشان ان شركة تطوير معان قامت بتأسيس صندوق المسؤولية المجتمعية لمحافظة معان بموجب قرار لمجلس إدارة شركة تطوير معان كشركة محدودة المسؤولية لا تهدف للربح وهي مملوكة بالكامل من قبل شركة تطوير معان عام 2014 ، مؤكداً انه تم الاتفاق حتى الآن وبرسائل التزام مع 6 شركات من اصل 9 شركات عاملة في المجمع الشمسي الاول على تقديم دعم مقدارة 358 الف دولار وذلك لتمويل مشروع تدفئة المدارس في محافظة معان ضمن المبادرة الملكية في هذا الشأن وجاري العمل حالياً مع صندوق دعم الطاقة المتجددة في وزارة الطاقة لتوفير دعم إضافي ليتم بعد ذلك تنفيذ المشروع من خلال شركة معان للتنمية المجتمعية.

واضاف كريشان انه تم تحديد الجهات المستفيدة من الصندوق لتكون الشخصيات الإعتبارية الممثلة للمؤسسات العامة والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني والتي تعمل بشكل مباشر لخدمة التنمية الإقتصادية الشاملة والمجتمع المحلي بهدف المساهمة في تحقيق التنمية الإقتصادية الشاملة وتحقيق الريادة وبث روح المنافسة والإبتكار وتطوير وتعزيز البيئة الإستثمارية في محافظة معان بالاضافة الى ابتكار نماذج أعمال ممكنة التطبيق وتحقيق نتائج مجتمعية بكلف كفؤة وفعالة الى جانب التدريب المرتبط بالتشغيل وتوفير فرص العمل ورفع المستويات التعليمية والثقافية والرياضية.

من جهته قال رئيس مجلس المحافظة عبد الكريم الجازي أن الهدف لعمل المجلس خلال المرحلة القادمة هو أن يلمس أهالي المحافظة نقلة نوعية بالخدمات المقدمة لهم  على أرض الواقع في كافة القطاعات وإيجاد فرص عمل لشباب وشابات المحافظة من خلال إيجاد مشاريع وإستثمارات في مجالات مختلفة  .

وأضاف  الجازي أن لدى المجلس صلاحية لإجراء بعض المناقلات لتحقيق المصلحة العامة للمحافظة وتحديد الأوليات في تنفيذ بعض المشاريع التي سينعكس تأثيرها على كافة مناطق المحافظة .

وأشار الجازي الى أن المجلس سيتابع مع بداية العام القادم تنفيذ المشاريع على أرض الواقع  من خلال وصف  بنود العطاءات وجداول الكميات والخطة التنفيذية للمشاريع من بدايتها وحتى نهايتها.

واشار الجازي ان المجلس سيبني علاقة تشاركية مع شركة تطوير معان لتوفير فرص العمل وجذب مزيداً من الاستثمارات في كافة مناطق المحافظة .

وبين اعضاء مجلس المحافظة ان منطقة معان التنموية استطاعت ان ترسم علامات فارقة في مسيرة المحافظة وان تصل الى مراحل انجاز متقدمة ومتطورة مكنت معان من الوصول الى المصاف العالمية لاسيما في مجال الطاقة الشمسية او الاقتصادي او التنموي.

واقترح اعضاء المجلس تخصيص اراضي باسم منطقة معان التنموية في مناطق والوية المحافظة لاقامة عدد من الاستثمارات ذات الخصوصية بكل منطقة وتوزيع تلك الاستثمارات بعدالة من شأنها التنمية الشاملة وتوفير فرص عمل والتي تعاني منها القرى والمناطق في محافظة معان .

ودعوا المنطقة التنموية الى الاستمرار في  تقديم كافة اشكال الدعم لتمكينهم  من تلبية احتياجات المواطنين في المواضيع  التي تتعلق بحياتهم اليومية .

وفي نهاية الجولة جال رئيس واعضاء المجلس على المحاور الاربعة الروضة الصناعية وواحة الحجاج والمجمعات الشمسية لمنطقة معان التنموية .

 

وحضر اللقاء المدير التنفيذي لمنطقة معان التنموية المهندس هاني الخطاطبة ومديرة الروضة الصناعية والمجمعات الشمسية المهندسة عاهدة كريشان ومدير شركة التنمية المجتمعية خالد الشمري .