مشاركون يؤكدون أهمية دور الإعلام في تعزيز جذب الاستثمارات في معان

30-تموز-2017

 

معان - قال رئيس غرفة تجارة معان عبد الله صلاح ان الاعلام يشكل احدى الدعائم الاستراتيجية لبناء مشاريع التنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والحضارية لكل المجتمعات، بسبب ممارستها لقوة التأثير على أفكار وآراء ومعلومات وسلوكيات المجتمع، بما يتفق وخطط التنمية.

وقال صلاح خلال ورشة عمل متخصصة عن « الاعلام التنموي ودورة في تعزيز الاستثمار في محافظة معان « برعاية النائب عبدالله القرامسة ان للإعلام دور كبير في معان لترويج الميزة التنافسية والتي تختص بها محافظة معان من حيث توفر المواد والخامات الاولية للصناعات المختلفة ابرزها السيلكا والتي يتوفر فيها نسبة النقاء اكثر من 99 %، بالإضافة الى توفر مادة الفوسفات والتي تدخل في كثير من الصناعات.

وأشار صلاح ان منطقة معان التنموية كان لها اثراً مجتمعاً واضحاً على جميع القطاعات من خلال الدور التي تقوم به خاصة بما يتعلق بالطاقة المتجددة والتي فرضت نفسها على خارطة الاستثمارات العالمية من خلال جذب الاستثمارات العالمية في توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية بفضل الميزة التي حباها الله لمعان وهي تميزها بمعدل اشعاع وسطوع شمسي كبير طيلة ايام السنة.

من جهته بين عضو كلية الاقتصاد في جامعة الحسين بن طلال الدكتور أكرم العوض ان الشركات والمناطق التنموية اثبتت من خلال وسائل الاعلام على ارساء سياسات تنموية ناجحة بالتالي وجود العديد من الاستثمارات العالمية، مؤكداً ان الاعلام التنموي يحفيز المواطنين على المشاركه الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية بالإضافة الى بث الشعور بالمسؤولية الوطنية والاجتماعية لدى القراء والمستمعين والمشاهدين والمسؤولين وتعريف ابناء المحافظة وتحديدا الشباب بالفرص الجديدة في مجالات الاستثمار والعمل والإنتاج.

وأشار العوض ان الاعلام يلعب دورا في تحقيق التنمية المستدامة وتعظيم الايجابيات ونشر الوعي والثقافة المسؤولة والصديقة للتنمية وللتغيير الايجابي في المجتمع وتحديدا وسط الشباب والمساهمة في تغيير الاتجاهات بشكل ايجابي ومحاربه الاتجاهات السلبية.

واظهر الباحث احمد العجلوني ان دراسة تحليلية اظهرت أن الصحافة الأردنية اليومية ساهمت في تشكيل صورة ذات طابع أمني حول مدينة معان مرتبطة بالأزمات والأحداث الأمنية التي شهدتها المدينة، مؤكداً أن نسبة التغطية الإعلامية لصحف العينة قبل فترة الأحداث بلغ 2.95% من إجمالي تغطيتهما للمحافظات الأخرى باستثناء العاصمة، ووصلت هذه النسبة أثناء الأحداث إلى 13.05% وتراجعت بعد فترة الأحداث وبلغت نسبة التغطية 9.04 %.

ودعت الدراسة حسب العجلوني إلى أن تولي الصحف الأردنية اهتماماً ذا نسق ثابت بالمدن الأردنية، وأن تتنوع في تغطيتها قدر الإمكان بحيث يشمل جوانب كثيرة وليس التركيز على جانب معين، بالإضافة أن تركز الصحف في مصادر موادها الإخبارية على مراسليها في الميدان لإدراكهم جوانب قد يغفل عنها من يكتب مادته الإخبارية عن بُعد، وأن يسمعوا للمواطنين قدر الإمكان وأن يلتزموا بتعددية المصادر

وناقش المشاركون دور وسائل الاعلام في تعزيز جذب الاستثمارات خاصة في محافظة معان والتي تمتلك مؤهلات وخامات كبيرة وتشكل اكبر مساحة على مستوى المملكة. وفي نهاية ورشة العمل التي حضرها الرئيس التنفيذي لشركة تطوير معان المهندس حسين كريشان ومدير شرطة معان العميد عمر الخضير جرى تكريم الاعلاميون في المحافظة.

 

يذكر ان الجمعية العامة للأمم المتحدة حددت في عام 1972 يوماً عالميا للإعلام الإنمائي(الاعلام التنموي) يراد منه لفت انتباه الرأي العام العالمي لمشاكل التنمية والحاجة إلى تعزيز التعاون الدولي من أجل حلها. وقررت الجمعية العامة أن يتوافق تاريخ هذا اليوم العالمي مع يوم الأمم المتحدة في 24 تشرين الأول، وهو التاريخ الذي اعتمدت فيه في عام 1970 الإستراتيجية الإنمائية الدولية الثانية لعقد الأمم المتحدة الإنمائي.