وزير الزراعة يزور منطقة معان التنموية

30-كانون الأول-2020

معان - زار وزير الزراعة محمد داوودية منطقة معان التنموية والتقى الرئيس التنفيذي لشركة تطوير معان ايمن فايز الشراري.

واستعرض الشراري الفرص الاستثمارية المتاحة والواعدة في منطقة معان التنموية والتي تعمل شركة تطوير معان بمحاورها الروضة الصناعية والمجتمع السكني وواحة الحجاج والطاقة الشمسية ومركز تطوير المهارات على جذب مزيداً من الاستثمارات بفضل المزايا الاستثمارية الممنوحة للمنطقة التنموية ووضع عدد من الخطط الإستراتيجية الشاملة لتسهيل الأعمال واستقطاب المزيد من الاستثمارات الخارجية المباشرة، وتعزيز دور القطاع الخاص عبر إقامة الشراكات، فضلاً عن الارتقاء بالبيئة الاستثمارية بشكل عام في منطقة معان التنموية بهدف توفير فرص العمل بما يعزز مكانة معان كمركزاً إقليما قريباُ من ميناء العقبة والعاصمة عمان بالإضافة إلى قربها من دولتي السعودية والعراق لترتقي إلى الرؤية الملكية التي انشأت من اجلها منطقة معان التنموية وإطلاق المزيد من المبادرات.

وأكد الشراري، ان الشركة تعمل لان تكون الروضة الصناعية مركز اقليمي لصنيع الاسمدة والمواد الكيماوية ، مشيرا الى وجود استثمارات متحقيقة وعاملة في محور الروضة الصناعية خاصة بصناعة الاسمدة والكيماويات، الى جانب بقية المصانع  الاخرى يعظم القيمة المضافة للفوسفات الأردني، وزيادة الصادرات الوطنية، علاوة على ما توفره نشاطات المصانع للمجتمع المحلي من خلال ايجاد فرص عمل جديدة مباشر وغير مباشر.

من جهته قال داودية أن شركة تطوير معان تتمتع برؤية واضحة في جذب الاستثمارات ما يسهم باستقطاب فرص استثمارية جديدة، مؤكداً أن موقع معان الاستراتيجي بالإضافة إلى توفر المواد الخام الأولية يجعلها منطقة جذب استثماري عالمي، مدللاً على ذلك باستقطاب استثمارات الطاقة الشمسية وهي خير دليل على ذلك.

وبين داوديه إن الوزارة سعت لوضع وثيقة تجعل الأردن مركزاً اقليمياً للأمن الغذائي بالمنطقة، وهي الآن قيد الدراسة، لافتا الى انه تم عرضها على وزارات الخارجية والتخطيط والمياه وجميع الشركاء والجهات المعنية.

وأشار أن الوزارة بدأت ومنذ عام 2017 بالعمل على استكمال الخريطة الزراعية، وهي الآن في اللمسات الأخيرة، مبيناً أن الخريطة ستسهم في التعريف بالمناطق الصالحة لزراعة الأصناف الزراعية التي تلائم الأردن أمام المزارعين، ما يخفف من حدة البطالة وتطوير البيئة ودعم الامن الغذائي، لافتا الى أن الأراضي الصالحة للزراعة في الأردن تقدر بنحو 17 مليون دونم.

وفي نهاية الزيارة جال الوزير داودية والشراري في احدى المصانع العاملة في محور الروضة الصناعية واطلعوا على سير العمل فيه واستمعوا لشرح من مدير المصنع.