بالتعاون مع شركة معان للتنمية المجتمعية...شرطة معان تقيم يوم توعوي وتطلق حملة " كفى لنزيف الطرقات"

22-تشرين الأول-2019

 

معان - أقامت مديرية شرطة محافظة معان اليوم الاثنين، وتحت رعاية محافظة معان السيد محمد الفايز وبحضور قائد أمن إقليم الجنوب العميد الدكتور عمار القضاة، يوم توعوي شرطي تخلله إطلاق حملة " كفى لنزيف الطرقات " التي تنفذها مديرية الأمن العام ضمن مبادرات أردن النخوة في جميع محافظات المملكة للحد من الحوادث المرورية.

وانطلقت الفعاليات التي جاءت بتنظيم من الشرطة المجتمعية وبالتعاون مع شركة معان للتنمية المجتمعية ومديرية ثقافة معان ومركز القنطرة لتنمية الموارد البشرية ومجموعة شباب وطن تحدي في مركز سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني الثقافي بحضور عدد من مدراء الدوائر الحكومية والأجهزة الأمنية والفعاليات الرسمية والشعبية وحشد من أبناء المجتمع المحلي والطلبة.

وقال مدير شرطة معان العقيد عبدالرحمن الحرازنة: أن أقامة اليوم التوعوي الشرطي وإطلاق حملة " كفى لنزيف الطرقات" يأتي لتوحيد الجهود ودعوة الجميع للتكاتف والعمل سويا وفق خطط واستراتيجيات تساهم في الحد من كافة الظواهر السلبية وفي مقدمتها الحوادث المرورية وما تشهده طرقاتنا من نزيف الدماء جراء تلك الحوادث التي أدخلت الحزن والألم لكل بيت أردني.

وأشار إلى أن مديرية الأمن العام تسعى من خلال إطلاق هذه الحملة لبث رسائلها التوعوية لنشر الوعي والثقافة المرورية بين مختلف شرائح المجتمع ولتعلن من خلالها ضرورة تكاتف الجميع والعمل المشترك بين مؤسسات الدولة والمواطنين للوصول للغاية المرجوة في الحد من الحوادث المرورية وما تحصده من أرواح أعزاء علينا وتخفف من الكلف الاقتصادية التي تكبدها للاقتصاد الوطني.

لافتاً إلى أن الحملة تستمر لأشهر قادمة، يتم تخصيص كل أسبوع منها للتركيز على احد المواضيع المرورية أو المخالفات الخطرة المسببة للحوادث المرورية ونشر المواد والبرامج التوعوية بخصوص تلك المواضيع وإيصالها للجميع عبر شتى الوسائل المتاحة سواءً عبر وسائل الإعلام المختلفة أو عن طريق إقامة الفعاليات والاجتماعات والمحاضرات التوعوية.

وبين مدير أوقاف محافظة معان الشيخ بلال البحري حكم الشريعة الإسلامية في الممارسات الخاطئة أثناء القيادة وتجاوز السرعة المقررة وارتكاب المخالفات المرورية الخطرة، مستشهداً بالأدلة الشرعية من القران الكريم والسنة النبوية الشريفة، وبين الأثر النفسي الواقع على عائلات الضحايا نتيجة حوادث السير والإصابات والخسائر المادية.

وأشار إلى أن المخالفات المرورية يترتب عليها أضرار جسيمة في المال والأبدان قد تنتهي بالوفاة، وعليه فأن العمل بقانون السير واجب شرعي لأنه يتوافق مع مقاصد الشريعة ويساهم في المحافظة على النفوس والمال.

واشتملت الفعاليات على عرض فيديوهات توضح المخالفات المرورية التي تسببت بوقوع الحوادث والمآسي الناتجة عنها، والأنشطة التوعوية المرورية التي استهدفت طلبة المدارس في محافظة معان، كما وقدم فريق المسرح الشرطي التابع لإدارة العلاقات العامة والإعلام الأمني عرضاً مسرحياً حول حوادث الطرقات وأثارها على الفرد والأسرة والمجتمع.

وفي سياق متصل أفتتح الفايز معرضاً يوضح طبيعة عمل أقسام مديرية الشرطة وأبرز الواجبات والمهام التي تنفذها، والتي تسهم في الحفاظ على المنظومة الأمنية وصون مقدرات الوطن وسلامة المواطنين، ومعرض الرسومات التوعوية التي تم إعدادها من قبل مركز القنطرة لتنمية الموارد البشرية وبالتعاون مع الشرطة المجتمعية، بهدف محاربة الحوادث المرورية وآفة المخدرات.