"تطوير معان" توقع اتفاقية مجتمعية للحصول على المنح من مؤسسات التمويل المختصة لخدمة المجتمعات المحلية

21-تشرين الأول-2019

 

معان - وقعت شركة تطوير معان الذراع التطويري لمنطقة معان التنموية مذكرة تفاهم مع شركة شمس معان للطاقة من جهة وشركة معان للتنمية المجتمعية من جهة اخرى بهدف التعاون ضمن إطار مؤسسي في الحصول على المنح من مؤسسات التمويل المختصة لخدمة المجتمعات المحلية.

وحسب المذكرة فان شركة تطوير معان تلتزم بتقديم الدعم الفني واللوجستي من خلال كوادرها ومرافقها المختلفة في معان وعمان وبما يحقق التعاون المستمر خدمة للمجتمع المحلي.

وتقدم شركة شمس معان الدعم المالي اللازم لأعداد الطلبات والدراسات والعروض التوضيحية للجهات المانحة وبما يشمل تكاليف اية خبرات او كوادر تلزم لتنفيذ التزاماته، فيما تقوم شركة معان للتنمية المجتمعية بتقديم الطلبات والدراسات والعروض التوضيحية للجهات المانحة وتنفيذ المشاريع المرتبطة بالمنح وادارتها مالياً وادارياً وتقديم وضع تقارير دورية عن تطور المشاريع.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة تطوير معان المهندس حسين كريشان ان شركة معان للتنمية المجتمعية مملوكة بالكامل لشركة تطوير معان ذراعها في مجال المسؤولية المجتمعية من خلال العمل على تحقيق التنمية الإقتصادية الشاملة من خلال العمل مع أبناء ومؤسسات المجتمع المحلي لتحسين نوعية حياتهم باستخدام وسائل تخدم الأعمال والتنمية وضمن مفهوم المسؤولية المجتمعية للشركات العاملة في المحافظة خصوصاً والأردن عموماً (CSR) باعتباره منفعة متبادلة للشركة والمجتمع.

واشار كريشان انه يقيناً من شركة تطوير معان بالدور المهم بمسؤوليتها  المجتمعية ، فأنها تدعم وتساعد كل مما من شانه خدمة مجتمع محافظة معان وبالتعاون مع كافة الجهات من مؤسسات رسمية وغير رسمية ومنظمات المجتمع المدني  من خلال تعزيز مشاركتها بالبرامج والانشطة المختلفة باعتبارها مصلحة متبادلة بين الشركة والمجتمع.

واشار رئيس مجلس ادارة شركة شمس معان خالد جولو ان توقيع هذه الاتفاقية يأتي لتوحيد وتطوير الجهود في مجال المسؤولية المجتمعية بهدف خدمة المجتمعات المحلية بصورة اكبر من  خلال الحصول على دعم ومنح من المؤسسات التمويلية الدولية.

من جهته قال مدير شركة معان للتنمية المجتمعبة خالد الشمري ان الشركة لا تهدف الى الربح وتقع كل غاياتها واهدافها في مجال خدمة المجتمع المحلي وزيادة انتاجيته، مؤكدا ان الشركة عملت خلال الخمس سنوات الماضية على عدد من المشاريع التي تصب في مجرى تحقيق اهدافها المجتمعية والتنموية.