لقاء يبحث تحديات الاستثمار في منطقة معان التنموية

25-أيلول-2018

 

معان - أكد الرئيس التنفيذي لشركة تطوير معان المهندس حسين كريشان على ان منطقة معان التنموية تولي الجانب الاستثماري اولوية قصوى في الوقت التي تسعى المنطقة على جذب العديد من الاستثمارات المختلفة لا سيما مشاريع الطاقة  الشمسية والصناعية .
وبين كريشان خلال لقاءه اليوم بمستثمري منطقة معان التنموية في المجمع الشمسي الاول والروضة الصناعية بحضور مدير شرطة معان العميد الركن حاتم المواجدة وعدد من مدراء الدوائر الرسمية ذات العلاقة ان عوامل جذب الاستثمار تتركز في سيادة القانون والتشريعات المناسبة، ووجود قوى عاملة مؤهلة وبناء اقصاد معرفي، وبيئة مشجعة وجاذبة للأعمال وايجاد فرص استثمارية متنوعة ذات عائد استثماري مرتفع في جميع القطاعات والمشاريع الكبرى ذات القيمية المضافة .
واشار كريشان ان منطقة معان التنموية تمتلك بنية تحتية مميزة في جميع محاورها مما جعلها تحتل مكانة مميزة على قائمة الدول التي يقصدها العالم بهدف الاستثمار خاصة فيما يتعلق بمشاريع الطاقة الشمسية بالاضافة الى المزايا والنشاطات الإقتصادية ذات المزايا التنافسية التي جعلت من معان  مشروع تنموي مستدام يهدف إلى توفير فرص استثمارية واعدة لأبناء المنطقة لتحقيق النمو والرفاه الإقتصادي المنشود.
بدوره اكد مدير شرطة معان العميد الركن حاتم المواجدة  ان مديرية الأمن العام وضمن استراتيجيتها الشمولية مع جميع الشركاء تعمل على تعزيز حالة الأمن والاستقرار في المجتمع والمحافظة على النسيج الاجتماعي بكل مكوناته بما يرسخ مفهوم الأمن الوطني الشامل من خلال تعزيز مشاركة المواطن في العملية الامنية تقديراً لدور في هذا المجال الأمر الذي يسهم في ايجاد بيئة استثمارية جاذبة.
وبين المواجدة خطوات الامن العام في تشجيع عامل الاستثمار الداخلي والخارجي لينهض جهاز الامن العام بدوره التنموي الاقتصادي من خلال عمل وحدة تشجيع الاستثمار التي انيط بها خلق بيئة آمنة مستقرة لتسهيل عمل المستثمرين كافة وحمايتهم من خلال عقد لقاءات دورية معهم لمناقشة ما يستجد من مواضيع تهمهم وذلك تقديرا لدورهم الكبير في بناء الاقتصاد الوطني وتوفير العديد من فرص العمل لأبناء الوطن، كما عملت مديرية الامن العام وضمن استراتيجيتها الشمولية على تخصيص عدد من النقاط والدوريات الامنية في المناطق الصناعية والاستثمارية لخدمة هذه المناطق والعاملين فيها.
وأكد عدد من المستثمرين على اهمية استقرار التشريعات الاقتصادية والقوانين الناظمة لتمكين المستثمر وتعزيز البيئة الاستثمارية وجذب مزيداً من الاستثمارات ، مشيرين ان التحديات التي تواجههم تكمن في ارتفاع كلف الطاقة وعدم استقرار التشريعات والقوانيين الاستثمارية .
واضاف  المستثمرون ان القطاع الصناعي هو القطاع الاقتصادي الأكبر والأساس للعملية التنموية ويلعب دوراً رئيساً في تحريك عجلة الاقتصاد الوطني وتحفيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة، وشهد على مدى عقود طويلة تطوراُ مهما في خدمة الاقتصاد الوطني بشكل عام، والمواطن الأردني بشكل خاص، مؤكدين على العمل على تحقيقها كلا من موقعه لدعم عجلة الانتاج وزيادة قدرة المنافسة للصناعات الوطنية داخليا وخارجيا وتقديم كل سبل الدعم والتسهيلات ما أمكن، مثمنين دور منطقة معان التنموية بذليل كافة التحديات التي تواجه استثماراتهم  في تقديم أفضل الدعم للصناعة والاستثمار لتحقيق النمو والرخاء الاقتصادي للوطن والمواطنين وتوفير الايدي العاملة المؤهلة في محافظة معان .
وحضر اللقاء مدير شركة معان للتنمية المجتمعية خالد الشمري ورئيس غرفة تجارة معان عبد الله صلاح وعضو مجلس ادارة شركة تطوير معان نبيل ابو رخية ومدير موقع المنطقة التنموية المهندس هاني الخطاطبة ومدير الروضة الصناعية المجمعات الشمسية المهندسة عاهدة كريشان وعدد من مدراء الدوائر الحكومية ذات العلاقة .