ملتقى معان التنموي الاقتصادي الاول يبحث افاق الاستثمار والتنمية المستدامة

23-أيلول-2018

  

معان - انطلق في معان اعمال ملتقى معان التنموي الاقتصادي الاول  والذي جاء بعنوان  " آفاق الاستثمار والتنمية المستدامة "برعاية الرئيس التنفيذي لشركة تطوير معان المهندس حسين كريشان وحضور عدد من المؤسسات والشركات التطويرية والاستثمارية وشركات الطاقة الشمسية وخبراء نقل الى جانب رجال اعمال ومستثمرين وصناعيين  .

ويهدف الملتقى الذي نظمه مركز سطوع للاستشارات بالتعاون مع شركة تطوير معان وشركة المسؤولية المجتمعية منطقة معان التنموية الى عرض الفرص الاستثمارية والعلاقة بالتنمية كمشروع ميناء معان البري والاعمال اللوجستية والربط السككي بين ميناء العقبة البحري وميناء معان البري والتي تمثل فرص استثمارية متعددة في محافظة معان الى جانب عرض العديد من الفرص الاستثمارية والتنموية في معان .

وقال الرئيس التنفيذي لشركة تطوير معان المهندس حسين كريشان ان معان وضعت على خارطة الاستثمارات الكبرى خاصة فيما يتعلق بالطاقة الشمسية بالاضافة الى المزايا والنشاطات الإقتصادية ذات المزايا التنافسية التي جعلت من معان  مشروع تنموي مستدام يهدف إلى توفير فرص استثمارية واعدة لأبناء المنطقة لتحقيق النمو والرفاه الإقتصادي المنشود.

وبين كريشان اننا نعول كثيرا على رسم رؤية الأردن لعام 2025 وهي رؤية كلية ترسم بوضوح السياسات الاقتصادية والاجتماعية للأعوام الثامنة القادمة وفق اطار متكامل يحسن من تنافسية الاقتصاد الوطني ، ويعزز قيم الإنتاج والاعتماد على الذات وذلك بالاستناد الى مرتكزات اساسية اهمها : تكثيف البرامج الموجهة لمحاربة الفقر والبطالة، ودعم المشاريع الإنتاجية والريادية الصغيرة والمتوسطة، وتحسين بيئة الأعمال، وتعزيز السياسات المشجعة على الابتكار والتطوير.

واضاف ان  التكامل والتعاون ما بين القطاعين العام والخاص والنظر بروح التشاركية بينهما ، هو الطريق الامثل لتعزيز دورهما في دفع عجلة النمو الاقتصادي  وتشغيل المزيد من الايدي العاملة،  مع إقرارنا بأن نجاح أي دور تنموي يلعبه أي طرف لا بد ان  يتكامل مع باقي الأطراف ذات العلاقة والجهات المعنية الأخرى   لتذليل كافة العوائق التي تواجه القطاعات الاقتصادية المختلفة وصولاً إلى تعزيز تنافسية بيئة الأعمال والتطور القطاعي وتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.

من جهته بين مدير مركز سطوع للاستشارات كايد التخاينة ان المؤتمر يهدف الى توصيل رسالة اقتصادية لكل الباحثين عن فرص استثمارية ومساحات واسعة لمشاريعهم وصناعاتهم مفادها ان معان المدينة والمحافظة تفتح ذراعيها لاستقبالكم وتقديم كل ما يلزم من حوافز والتسهيلات من خلال شركة تطوير معان والتي وجدت لتكون البوابة الاقتصادية والاستثمارية في كل الاوقات لخدمة المستثمرين واصحاب المشاريع الحقيقية .

وعرض مدير عام مؤسسة شكة حديد العقبة المهندس ياسر كريشان مبررات اقامة ميناء معان البري ودور المؤسسة في خدمة الميناء ، مؤكداً اهمية شركة سكة حديد العقبة والتي تعتبر احد المحاور الرئيسية في عملية النقل من مواني العقبة الى ميناء معان البري عبر اسطولها بعد تحديثه وتأهيل القاطرات وخط السكة الحالي وانشاء وصلات متعددة.

من جانبه بين مدير شركة معان للتنمية المجتمعية ذراع المسؤولية المجتمعية لشركة تطوير معان خالد الشمري ال خطاب ان شركة تطوير معان والتي اعلنت بمكرمة ملكية سامية ان الغاية منها تحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة في محافظة معان من خلال العمل مع المجتمع المحلي لتحسين نوعية حياتهم بكل الوسائل التي تخدم الاعمال والتنمية وضمن مفهوم ان المنفعة تبادلية بين الشركة والمجتمع، مؤكداً ان الشركة  عملت على عقد شراكات مع المنظمات الدولية والمحلية ودراسة المبادرات المقدمة خدمة من ابناء معان لها من اهمية وتأثير ونجاحات من خلال برامجها المدروسة بعناية ودقة لخدمة الشباب الاردني المبدع .

واستعرضت المهندسة شذى الطراونة من شركة تطوير العقبة مراحل تنفيذ ميناء معان البري ، مشيرة أنه تم الانتهاء من التصور النهائي لخط سكة حديد العقبة، والتي ستستخدم الميناء الرئيس بكل أرصفته إلى جانب الميناء الصناعي، مضيفة أنها 'ستصبح سكة لنقل البضائع كافة، مؤكدة أن المسار الذي تم إعادة رسمه من محطة وادي اليتم حتى الميناء الجنوبي مع وصلة الحاويات سيصبح طوله 35 كيلومترا.

بدوره عرض نائب الرئيس التنفيذي لمدينة العقبة الصناعية الدولية المهندس مأمون القسوس الفرص الاستثمارية والمزايا التي تتمتع بها مدينة العقبة الصناعية، مشيراً ان المدينة افتتح فيها مشاريع الطاقة التي تشكل قيمة اقتصادية وصناعية مضافة مثل مصنع الالواح الشمسية ومصنع لمبات انارة الشوارع الموفرة للطاقة الكهربائية ، مؤكداً على الفرص الاستثمارية داخل المدينة الصناعية في العقبة تعتبر نافدة من الفرص المتنوعة وموقع متميز للغايات،اللوجستية، الصناعية ، التخزين والخدمات في منطقة العقبة الإقتصادية الخاصة.

وركزت اوراق عمل الملتقى على ابرز المشاريع القائمة والمستقبلية كالطاقة المتجددة (الشمس والرياح) واهميتها في تخفيض كلفة الطاقة وتعزيز التنمية في المحافظة ، كما شاركت وزارة الطاقة والجمعية العلمية الملكية باوراق عمل حول الطاقة المتجددة واهميتها إضافة الى توضيح للتشريعات الناظمة .

وناقش الملتقى الفرص الاستثمارية السياحية بمحيط محافظة معان واثرها على التنمية المستدامة  ودور تلك المشروعات سواء اللوجستية او مشاريع الطاقة المتجددة في التعامل مع التحديات البيئية والمحافظة على البيئة ، إضافة الى المسؤولية المجتمعية للمشروعات داخل المحافظة .