اعضاء مجلس المحافظة يثمن جهود " تطوير معان " بخلق فرص عمل جديدة

23-نيسان-2018

 
 
أطلع اعضاء مجلس محافظة معان عن لواء القصبة على محاور شركة تطوير معان ومشاريع الطاقة الشمسية التي نفذت في المجمع الشمسي الاول التابع لمنطقة معان التنموية .
واستمع الوفد المكون من سعادة السادة محمود أخو عميره وعبد السلام الخطيب وصفي صلاح ونائب رئيس المجلس عايده ال خطاب الى شرح مفصل قدمة الرئيس التنفيذي لشركة تطوير معان المهندس حسين كريشان عن دور شركة تطوير معان في جذب الاستثمارات والصناعات داخل محور الروضة الصناعية وباقي المحاور الاربعة .
واشار كريشان أن منطقة معان التنموية توفر بيئة ملائمة للاستثمار بمفهوم جديد ومتطور محكوم بقانون مبني على تجارب محلية وعالمية في المناطق الاقتصادية والمناطق الحرة والمدن الصناعية، وبنية تحتية متطورة وخدمات عالية الجودة، وتوفر موقعاً داعماً للصناعات وبيئة مستقرة مناسبة للتطوير الاقتصادي.
وأشار كريشان، إلى أن شركة تطوير معان تعمل على تحفيز وتعزيز النشاط الاقتصادي من خلال جذب الاستثمارات إلى معان والمحاور التنموية للمنطقة، بما فيها المجمعات الشمسية مما جعلها حاضنة لأكبر استثمارات الطاقة الشمسية في الأردن ومنطقة الشرق الأوسط.
واضاف، أن الشركة عملت على جذب استثمارات متحققة للروضة الصناعية بما يقارب 110 مليون دولار، مؤكدا أن الشركة عملت على تحفيز المستثمرين من خلال العمل على تمديد الأسعار التشجيعية لبيع وإيجار المباني الصناعية والأراضي المطورة للعام الحالي، وزيادة مدة التقسيط لعقود البيع لتصبح سبع سنوات بدلاً من سنتين وبدون فوائد، وزيادة مدة التقسيط لعقود الإيجار بقصد التملك من سنتين إلى خمس سنوات وبدون فوائد.
ولفت، الى أن الشركة تقوم حالياً بإنشاء مبانٍ نمطية صناعية إضافية في الروضة الصناعية بقيمة مليوني دينار، وعلى مساحة 12 ألف متر مربع، متوقعا أن ينتهي العمل بها في الربع الثالث من العام الحالي 2018، كما سيتم إطلاق حملة ترويجية لهذه المباني لجذب المستثمرين، حيث وصلت نسبة الإشغال في المباني النمطية الصناعية الحالية في محور الروضة الصناعية إلى 100 بالمائة، وعلى مساحة 34 ألف متر مربع.
واشار الى أن الشركة ماضية في الترويج لفرصها الاستثمارية المتاحة والبيئة الاستثمارية وتقديم كافة التسهيلات للمستثمرين إلى جانب بناء قاعدة بيانات للمستثمرين المحليين والأجانب؛ لتسهيل عملية التواصل معهم وتعريفهم بالفرص المتاحة، مبيناً أن نجاح شركة تطوير معان يقاس على استقطاب الاستثمارات وتحققها على أرض الواقع واستمراره من خلال حزمة من التسهيلات والحوافز التي تمنحها الشركة للمستثمرين، والتي من أبرزها الأسعار التشجيعية من خلال الكلفة وبرامج تقسيط للهناجر والأراضي على مدد زمنية مختلفة، اضافة إلى تعامل الشركة مع المستثمرين بعلاقة تشاركية منذ بدء الاستثمار لحين وصوله إلى مرحلة الإنجاز والتشغيل، مؤكداً أن الشركة تحاول تذليل كافة العقبات التي تواجه المستثمرين وتعمل على حلها ضمن القانون.
وقال إن الشركة بنت على ريادتها في مجال الطاقة المتجددة لغايات خدمة أغراضها وعملت على إنجاز مشروع ريادي في مجال الطاقة الشمسية بسكن الطالبات في المجتمع السكني لمنطقة معان التنموية وذلك من خلال توليد ما حجمه واحد ميجاواط من الكهرباء بواسطة الخلايا الشمسية وذلك في عام 2014، اضافة إلى مشروع آخر في الروضة الصناعية وواحة الحجاج لتغطية احتياجات مرافقها بقدرة كل منها 465 كليو واط وبكلفة 300 ألف دينار وذلك في العام الماضي 2017.
واضاف، أن الشركة حققت إنجازا كبيرا بجعل معان مركزاً اقليمياً للطاقة المتجددة وذلك من خلال الوصول الى التشغيل التجاري لكافة مشاريع الطاقة الشمسية للمجمع الشمسي الأول لمنطقة معان التنموية بعد أن دشن جلالة الملك عبد الله الثاني هذه المشاريع منتصف العام الماضي 2017، لافتا الى أن وزارة الطاقة أعلنت في نهاية عام 2016؛ عن الجولة الثالثة لمشاريع الطاقة الشمسية باستطاعة توليدية 200 ميجاواط في المجمع الشمسي الثاني لمنطقة معان التنموية باستخدام الألواح الفلتوضوئية ضمن المجمع الشمسي الثاني لمنطقة معان التنموية.
وتوقع كريشان أن يتحدد الإطار الزمني لمشاريع المجمع الشمسي الثاني بعد تقديم العروض الفنية والمالية من الشركات المؤهلة نهاية الشهر الحالي، متوقعاً أن لا تبدأ أعمال الانشاء قبل منتصف العام المقبل 2019، كما أن وزارة الطاقة والثروة المعدنية دعت مؤخراً الشركات المؤهلة لتنفيذ الجولة الثالثة للعروض المباشرة لمشروعات توليد الكهرباء من الشمس والرياح باستطاعة 300 ميغاواط وعددها 45 شركة لتقديم عروضها خلال الفترة المحددة.
وأوضح أن الوزارة تعمل على تنفيذ الجولة الثالثة للعروض المباشرة لمشروعات الطاقة الشمسية باستطاعة 200 ميغاواط وهي بانتظار تقديم الشركات المؤهلة لمشروعات الطاقة الشمسية وعددها 31 شركة؛ لعروضها النهائية حتى نهاية آذار الحالي، مؤكداً أهمية هذه المشروعات بتحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للطاقة بتعزيز مصادر الطاقة المحلية في خليط الطاقة الكلي لتقليل قيمة الفاتورة النفطية والاستفادة من الطاقة النظيفة.
وأضاف أن الجولة الثالثة تتضمن ستة مشروعات، موزعة بواقع أربعة مشروعات لإنتاج الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية في منطقة معان التنموية بالتعاون مع شركة تطوير معان بقدرة إجمالية 200 ميغاواط منها؛ 50 ميغاواط للمشروع، و100 ميغاواط لمشروعين في مجال طاقة الرياح في مناطق جنوب المملكة.
وقال كريشان إنه من المتوقع أن يعود مشروع المجمع الشمسي الثاني بالنفع والفائدة على مستوى المملكة بشكل عام وعلى محافظة معان بشكل خاص؛ بتوفير فرص العمل بما لا يقل عن 1000 فرصة عمل مؤقتة في مرحلة الإنشاء ومن ثم توفير ما مقداره ( 150 - 200) فرصة عمل دائمة عند التشغيل النهائي للمشروع إضافة إلى استفادة المجتمع المحلي من إقامة البنية التحتية للمجمع كما هو المجمع الشمسي الأول.
وأشار إلى أن الرؤية المستقبلية لواحة الحجاج احد محاور منطقة معان التنموية هي رفع المستوى التشغيلي لواحة الحجاج ليمتد على مدار العام، عبر ترتيبات رسمية وخيارات تشغيلية تجارية أخرى.
وتجول اعضاء المجلس في المجمع الشمسي الاول واستمعمو من خلال مدراء الشركات وممثليها عن فرص العمل المتوفرة والتي تعتبر من الانجازات التي حققتها شركة تطوير معان ، كما جال اعضاء المجلس في محور الروضة الصناعية واطلعوا على المصانع المقامة فيها والعاملة بالاضافة الى زيارة الوفد لمحور المجتمع السكني الذي انشائته الشركة والذي وفرّ مجموعة من الفرص الاستثمارية الصغيرة للمجتمع المحلي المتمثلة بالمحلات التجارية التي ستخدم المشروع والمنطقة المجاورة له، ويتكون السكن يتكون من مبنيين يحتويان على 740 غرفة مجهزات بجميع الخدمات التي تساعد على راحة الطالبات وتوفير الجو النفسي والدراسي الملائم حيث يأتي هذا السكن رافدا اضافيا لاسكانات الطالبات المختلفة لتغطية الزيادة المستمرة في اعداد الطلاب بالجامعة.
من جهتهم ابدى اعضاء المجلس عن القصبة معان اعجابهم بالمستوى التي وصلت اليه شركة تطوير معان وعملها على استقطاب مزيداً من الاستثمارات التي تعود بالنفع على المجتمع المحلي من خلال خلق فرص عمل جديدة في جميع المحاور ، مؤكدين ان منطقة معان التنموية استطاعت ان ترسم علامات فارقة في مسيرة المحافظة وان تصل الى مراحل انجاز متقدمة ومتطورة مكنت معان من الوصول الى المصاف العالمية لاسيما في مجال الطاقة الشمسية او الاقتصادي او التنموي.
ورافق اعضاء المجلس المدير التنفيذي لموقع المنطقة التنموية المهندس هاني الخطاطبة ومديرة الروضة الصناعية والمجمعات الشمسية عاهدة كريشان .